writer

المصدر: ويكيبيديا

الثلاثاء، 30 مارس 2021 02:39 م

يوم الأرض الفلسطيني

يوم الأرض الفلسطيني:

هو يوم يُحييه الفلسطينيون في 30 مارس من كلِ سنة، وتَعود أحداثه لمارس 1976 بعد أن قامت السّلطات الصهيونية بمصادرة آلاف الدّونمات من الأراضي ذات الملكيّة الخاصّة أو المشاع في نطاق حدود مناطق ذات أغلبيّة سكانيّة فلسطينيّة، وقد عم اضراب عام ومسيرات من الجليل إلى النقب وأندلعت مواجهات أسفرت عن سقوط ستة فلسطينيين وأُصيب واعتقل المئات. يعتبر يوم الأرض حدثاً محورياً في الصراع على الأرض وفي علاقة المواطنين العرب بالجسم السياسي الصهيوني حيث أن هذه هي المرة الأولى التي يُنظم فيها العرب في فلسطين منذ عام 1948 احتجاجات رداً على السياسات الصهيونية بصفة جماعية وطنية فلسطينية.

الخلفية:

قبل قيام دولة إسرائيل كان عرب فلسطين شعبًا مزارعًا إلى حد كبير، حيث أن 85٪ كانوا يحصلون على عيشهم من الأرض. بعد نزوح الفلسطينيين نتيجة حرب النكبة عام 1948، بقيت الأرض تلعب دورًا هامًا في حياة 156,000 من العرب الفلسطينيين الذين بقوا داخل ما أصبح دولة إسرائيل، وبقيت الأرض مصدرًا هامًا لانتماء الفلسطينيين العرب إليها.

أدبيات يوم الأرض:

كتب محمود درويش ليوم الأرض قصيدة بعنوان الأرض وخلّد فيها اسم خديجة شواهنة (من شهداء يوم الأرض) يقول فيها:

"أنا الأرض

والأرض أنت

خديجة ! لا تغلقي الباب

لا تدخلي في الغياب

سنطردهم من إناء الزهور وحبل الغسيل

سنطردهم عن حجارة هذا الطريق الطويل

سنطردهم من هواء الجليل".

وكذلك في الأدب الشعبي نجد أهازيج كثيرة تتوحّد فيها البلاد للدفاع عن الأرض والبلد:

"طلت خيلنا من قاع وادي // يا طلت خيلنا من قاع وادي عوايد رجالنا تكيد الأعادي // عوايد رجالنا تكيد الأعادي يا طلت خيلنا من دير حنا // يومك يا أرض والشعب غنى يا طبت خيلنا من كفر كنا // يومك يا أرض والدم غنى يا طلت خيلنا من مجد الكروم // دمك شبابنا ع الأرض بيعوم يا طلت خيلنا من صوب عرابه // لاجلك ياابلادنا ضحوا الشباب يا طلت خيلنا من تل سخنين // يومك يا أرضنا نحنا شاهدين يا طبت خيلنا من فوق الرامه // تسلم يا شعبنا يابو الكرامة يا طلت خيلنا من أرض البعنه // بغني ع بلادنا والجمع سامعني يا طلت خيلنا من أبو سنان // حبك يا بلادي مكتوب ع لساني ".